كارسون: فلسطين لن تقام على أراضيها.. وأسامح السيسي على قتل المتظاهرين

كارسون: فلسطين لن تقام على أراضيها.. وأسامح السيسي على قتل المتظاهرين
original-521688364327714038
كتب: آخر تحديث:

كارسون: فلسطين لن تقام على أراضيها.. وأسامح السيسي على قتل المتظاهرين

قبل زيارته للشرق الأوسط بساعات، أجرى المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأمريكية “بن كارسون” حوارًا مع صحيفة “الدايلي تليجراف” البريطانية تحدث فيها عن رؤيته للعالم وتحقيق السلام بالشرق الأوسط إذا انتخب رئيسًا للولايات المتحدة.

وأشارت التليجراف إلى أن رؤية كارسون تعتمد على “مسامحة الجيش المصري على قتل المتظاهرين، ويسعى لإنشاء دولة فلسطينية خارج الأراضي المحتلة، وفرض منطقة حظر طيران فوق سوريا، مع رفض الاعتراضات الروسية في هذا الشأن.

وأوضحت الصحيفة أن كارسون كان يأخذ مؤخرًا دورة مكثفة في الشؤون الدولية بعد سلسلة من الأخطاء العامة التي أثارت تساؤلات بين عموم الشعب الأمريكي وخاصة الحزب الجمهوري عما إذا كان هذا هو الرجل المناسب ليصبح رئيسًا لأكبر دولة والقائد العام للقوات المسلحة.

وأضافت “قام جراح الأعصاب المتقاعد البالغ من العمر 64 عامًا، بزيارة لمخيم اللاجئين السوريين بالأردن نهاية الأسبوع الماضي، وبذلك يعتبر أول مرشحًا للرئاسة الأمريكية يزور مخيم للاجئين تديره الأمم المتحدة”.

ورأت أن سياسة بن كارسون الخارجية أكثر تطورًا من معظم منافسيه الجمهوريين، ففي حين تبدو استراتيجية دونالد ترامب عن العراق غامضة، كارسون يظهر على أنه ضليع في العراق ويعرف اللاعبين الرئيسيين ويسعى للتعامل معهم.

وتابعت “التليجراف” “تعتمد خطة كارسون للشرق الأوسط على إقامة منطقة حظر طيران فوق سوريا، حيث دعى إلى توسيع استراتيجية الرئيس باراك أوباما لتشمل التعامل مع المعتدلين من الأكراد والعراقيين”، مستبعدًا العمل مع الميليشيات الشيعية التي تتحالف مع إيران، حيث يسعى بذلك إلى عدم زيادة النفوذ الإيراني في المنطقة.

وأوضح كارسون أيضًا خلال حديثه أن الولايات المتحدة ستدعم حلفاؤها بمصر والأردن، واصفًا الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في 2011 بأنها “خطأ كبير”، مشيرًا إلى أن “مبارك لم يكن سيئًا بالدرجة التي تدعو للإطاحة به، على عكس مرسي الذي انتخب ديمقراطيًا وأطاح به السيسي فهو أسوأ، بينما تسبب السيسي الآن في مقتل مالا يقل عن 800 متظاهر في 2013″، موضحًا “لا أقول أن أي أحد منهم قديسًا”.

وعند سؤاله عن كيفية حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني قال كارسون: إنه “يدعم إقامة دولة فلسطينية ولكن ليس في الأراضي المحتلة بل الأراضي المحيطة به، فحسب وجهة نظره، لا يمكن أن تعمل الدولة الفلسطينية الجديدة بحرية داخل إسرائيل”.

واختتمت الصحيفة مشيرة إلى أن وجهات نظر كارسون ستتسبب في إحباط ويأس نشطاء حقوق الإنسان، ولكنه في جميع الأحوال سوف يستفيد كثيرًا من زيارته للشرق الأوسط.