رد السياسيون على زيارة البابا لإسرائيل

رد السياسيون على زيارة البابا لإسرائيل
original-2411611799840638655
كتب: آخر تحديث:

رد السياسيون على زيارة البابا لإسرائيل

اختلف عدد من السياسيون ورؤساء الأحزاب حول سفر البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إلى القدس المحتلة للمشاركة في جنازة الأنبا «أبرام» مطران القدس والشرق الأدنى، ورصد “التحرير” آراء السياسيين التي جاءت كما يلي..

علق المهندس أكمل قرطام، رئيس حزب المحافظين والنائب البرلماني، قائلا: “أنا مندهش من هذا الأمر لأن البابا شنودة كان له موقف وطني ورفض يروح إسرائيل”.

وأضاف قرطام لـ”التحرير”، نحن مع الزيارة ولم نكون ضدها، ولكن لابد أن نثبت حقنا في القدس بكل الطرق، فلسطين بلد العرب والفلسطينيين.

وقالت النائبة البرلمانية مارجريت عازر، إن سفر البابا إلى القدس يأتي في إطار عمله وليس لها أي علاقة بموضوع التطبيع مع الكيان الصهيوني، مضيفة أن هذا الأمر جاء بعد أن طلب المتوفي حضور البابا الجنازة، وخصوصًا أن المتوفي الرجل الثاني في الكنيسة هناك.

وأضافت عازر، لـ “التحرير”، أن الرهبان ورجال الكنيسة يعتبروا بالنسبة للبابا تواضروس أهله وأسرته ووجب عليه مشاركتهم الأحزان.

وقال سمير غطاس، عضو مجلس الشعب، إن زيارة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إلى القدس المحتلة “لا حرج فيها”.

وأضاف غطاس في تصريحات صحفية، أن موقف الكنيسة الأرثوذكسية لم ولن يتغير تجاه القضية الفلسطينية، وإذا كان المصريين المسلمين رافضين للوجود الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية فأقباط مصر موقفهم مضاعف تجاه اليهود والإسرائيليين الذين اضطهدوا السيد المسيح.

وامتنع محمد الحسيني نائب مجلس الشعب عن بولاق الدكرور، والشهير بنائب العجلة، عن التعليق على الأمر.