الاستعانة بـ كتل الأقباط للسيطرة على مقاعد القاهرة

الاستعانة بـ كتل الأقباط للسيطرة على مقاعد القاهرة
904f3ac4c855176c2a7e02aee0613185_XL
كتب: آخر تحديث:

الاستعانة بـ كتل الأقباط للسيطرة على مقاعد القاهرة

اتفق الخبراء والمختصصين في الشؤون البرلمانية، على أن العملية الانتخابية كانت وستبقى دائمًا لعبة الكتل التصويتية، ودائما ما كانت جماعة الإخوان المسلمين الأكثر خبرة في استخدام تلك الكتل، إلّا أن قواعد اللعبة تغيّرت مؤخرًا في قلب العاصمة “القاهرة”، وأصبحت كتلة “الأقباط” الأكثر تأثيرًا وحسمًا لحصد مقاعد البرلمان.

الكنائس قِبلة المرشحين

نتائج المرحلة الثانية كشفت عن خيط واضح في عدد غير قليل من دوائر القاهرة، وهو أن تحالفا غير معلن حدث بين حزب المصريين الأحرار، الذي يمتلكه رجل الأعمال نجيب ساويرس، وبين مرشّحي الأقباط، وداعميهم، وهو ما أسفر عن اكتساح قائمة في حب مصر، وتصدر حزب ساويرس المركز الأول من حيث مرشحي الإعادة في الجولة الثانية.

وفقًا للنتائج النهائية بدوائر القاهرة الـ 24، يخوض 96 مرشّحًا لجولة الإعادة المنافسة على 48 مقعدًا، بعدما حُسم مقعد واحد في مدينة نصر.

وبالنظر إلى صفة المرشّحين الذين يخوضون الإعادة، نجد أن المستقلين يشكّلون الأغلبية، من بين الـ96 مرشّحًا لتلك الجولة، ويصل عددهم إلى 57 مرشّحًا بدوائر القاهرة، في مقابل 39 مرشّحًا حزبيًا، فيما خلت 4 دوائر فقط من مرشّحي الأحزاب في الإعادة، وجميعها ذات مقعد واحد يتنافس عليه مرشّحان مستقلان، وهي دوائر “مدن شرق القاهرة والوايلي والمعادي والسيدة زينب”.

17 مرشحًا للمصريين الأحرار و12 قبطيًا «مستقل» ينسقون في جولة الإعادة

كان لحزب المصريين الأحرار السيطرة على مرشّحي الأحزاب في جولة الإعادة بالقاهرة، بعد نجاح 17 مرشّحًا في العبور لجولة الإعادة في العاصمة بنسبة 44% من إجمالي مرشّحي الأحزاب الأخرى، ينسقون مع 12 مرشّحًا قبطيًا مستقلًا_ بحسب مصادر.

وجاء حزب مستقبل وطن في المرتبة الثانية بـ5 مرشحين ثم الوفد بـ4 مرشحين، والمحافظين بمرشحين، وكذلك حزب حماة وطن بمرشحين، ثم 6 أحزاب لكل واحد منها مرشح واحد فقط في الإعادة وهي أحزاب حراس الثورة والمصري الديمقراطي ومصر بلدي والسلام الديمقراطي والحركة الوطنية والاجتماعي الحر.

أبو حامد.. نائب البراشوت

محمد أبو حامد، المعروف بـ”نائب الخرطوش”، وأحد المقربين من ساويرس عندما كان قياديا بالحزب، ترشح كمستقل في دائرة لم تربطه بها أي صلة في حياته، وهي دائرة الوايلي، واستطاع أن يكتسح غالبية الدائرة ذات المقعد الواحد، ويخوض الإعادة بها بـ13342 صوتًا، في مواجهة الدكتور شرين فؤاد المرشح المستقل، بـ7598 صوتًا فقط.

أبو حامد لم يقم دعايته بشكل مكثف داخل الدائرة، ما جعله حديث المرشحين الخاسرين، الذين قال بعضهم صراحة إنه “مدعوم من الكنيسة”، وهو ما ذكره الأهالي أن بعض الأقباط كانوا يروجون له.

وبحسب عبير سليمان، الكاتبة الصحفية، والمرشحة الخاسرة بالدائرة، فإن التوجيه الطائفي من قبل الكنيسة لصالح المرشح أبو حامد، هو الذي حكم نتيجة الوايلي، مضيفة في تصريحات لها، إن تحركاته داخل الدائرة تعرف أهدافها، وذلك بزيارة للكنائس، والمدارس القبطية مثل مدرسة “دي لاسال للراهبات” بشارع العباسية.

الأقباط قبلة المرشحين

المرشح المستقل جون طلعت استطاع أن يكون ثاني المرشحين من حيث عدد الأصوات في دائرة روض الفرج، وجاء تاليا لمرشح المصريين الأحرار إيهاب الطماوي، وفي دائرة الساحل تصدر مرشح الحزب القبطي يوسف نعيم، وجاء بعده المرشح المستقل ماجد طلعت، عضو الحزب السابق.

وفي دائرة الزاوية الحمراء، نجد أن ساويرس والمرشحيين الأقباط ينافسون بـ3 مرشحين من أصل 6 يخوضون جولة الإعادة للمنافسة على 3 مقاعد، فجاء بالمركز الأول عمرو وطني مرشح حزب ساويرس، ويخوض الإعادة معه مرشح حزب المؤتمر نجيب ميخائيل، والمرشح المستقل سعد ساويرس.

وفي الزيتون، يخوض أشرف بسادة المرشح القبطي يخوض جولة الإعادة عن حزب المحافظين، ويأتي في المركز الثاني بعد مرشح المصريين الأحرار حاتم باشات، أما حدائق القبة، فجاء على رأس المرشحين الخائضين لجولة الإعادة رفيق جرجس مرشح حزب حراس الثورة، وبأعلى الأصوات عن باقي منافسيه.

واستطاع المرشح المستقل نبيل شنودة أن يطيح بالبرلماني الشهير رجب حميدة، ليخوض الإعادة على مقعد الدائرة الوحيد مع مرشح ساويرس طلعت القواس.

في مدينة السلام، جاء إيليا باسيلي، مرشّح حزب مستقبل وطن على رأس الـ 6 الذين يخوضون الإعادة لحصد مقاعد البرلمان الثلاثة، ومعه مرشّح المصريين الأحرار، أحمد السكران، وفي عين شمس جاء في الصدارة مرشّح حزب المصريين الأحرار، محمد سعيد سليمان الكومي، وبعدها مرشّحين قبطيين مستقليّن، وهما يسري نجيب مهني الأسيوطي، وثروت بخيت عيسى مرشح مستقل: 15310 صوتًا.

ولم يختلف الأمر بالمرج بعد وجود اثنين أحدهما مرشح المصريين الاحرار والأخر المرشح المستقل بشرى رمزي، وآخر الدوائر التي شهدت ثنائية في تصويت كتلة الأقباط هي دائرة منشأة ناصر، حيث جاء المرشحين هاني مرجان وهو مستقل ومني جاب الله مرشحة المصريين الأحرار أعلى اثنين من أصل أربعة يتنافسون على مقعدي الدائرة.