اعلان الطوارئ بالزراعة تحسبًا لـ«هجوم الجراد»

اعلان الطوارئ بالزراعة تحسبًا لـ«هجوم الجراد»
original-1991181627235097520
كتب: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثلةً في الإدارة المركزية لمكافحة الآفات، خطةً للطوارئ في 13 قاعدة رئيسية و52 قاعدة فرعية تنتشر بالمناطق الحدودية في حلايب وشلاتين وشرق العوينات والواحات والساحل الشمال الغربي للبلاد، لمنع تكرار سيناريو عام 2005 عندما تعرضت البلاد لأكثر من 150 سربًا من أسراب الجراد، تسبَّبت في تدمير اكثر من 50 ألف فدان وتنفيذ خطة عاجلة لمواجهة حدوث أي تكاثر للجراد في مناطق خليج عدن واليمن وإثيوبيا والسودان خلال فصل التكاثر الحالي.

وكلَّف الوزير فايد، في بيانٍ للوزارة، الثلاثاء، الأجهزة الفنية بالوزارة بتشكيل غرفة عمليات تحسبًا لهجوم الجراد بسبب التقلبات الجوية الحالية والتحذيرات التي أطلقتها منظمة الأغذية والزراعة حول توقعاتها بهجوم للجراد بسبب ارتفاع معدلات الأمطار في الساحل الشمالي لإفريقيا ومصر.

وذكرت منظمة الأغذية والزراعة  “الفاو” أنَّ نتائج المسح الميداني لمركز مراقبة ومكافحة الجراد الصحراوي التابع لها عن الشهر الماضي أوضحت أنَّ تواصل تساقط الأمطار على معظم مناطق تكاثر الجراد الصحراوي الشتوية الواقعة على السهول الساحلية للبحر الأحمر وخليج عدن باليمن، التي تفاوتت من الخفيفة إلى الغزيرة، سوف توجد بيئة مناسبة لتكاثر الجراد وبخاصةً سهل تهامة حيث الغطاء نباتي مائل للاخضرار في معظمه وتربة رطبة على عمق 25 سم تقريبًا في معظم المواقع التي تمَّت فيها عمليات مسح الجراد.

وحذَّرت المنظمة الدولية من أنَّ الغزارة غير الاعتيادية للأمطار الواسعة النطاق، التي سقطت مؤخرًا في مناطق شمال غرب إفريقيا والقرن الإفريقي واليمن، يمكن أن تؤدي إلى تكاثر الجراد الصحراوي، لافتةً إلى أنَّ هناك حاجةً إلى الرصد الدقيق على مدى الأشهر الستة المقبلة لمنع هذه الحشرات من تشكيل أسراب مدمرة.

وأوضح خبراء المنظمة أنَّ الحالة العامة في البلدان المتأثرة عادةً بالجراد الصحراوي ظلَّت هادئةً على الأكثر خلال شهر أكتوبر الماضي ولم يُكتشف سوى نشاط تكاثر محدود النطاق، ولاحظوا أنَّ الوضع قد يتغير، ويُعزى ذلك جزئيًّا إلى تأثير ظاهرة “النينيو” في إفريقيا والإعصارين المدارين “شابالا” “وميغ” في شبه الجزيرة العربية والقرن الإفريقي، مشيرةً إلى أنَّ  أعداد انفراديه ومبعثره قليلة من الجراد الطائر الناضج وغير الناضج جنسيًّا سجلت في عددٍ من المواقع المستكشفة وبخاصةً في بيت الفقيه والمراوعه والقطيع وبكثافة تراوحت من 5 إلى 25 جرادة في الهكتار “2.3 فدان” تقريبًا.