مقتل العقل المدبر لهجمات باريس عبد الحميد أباعود

مقتل العقل المدبر لهجمات باريس عبد الحميد أباعود
564cc2e9c36188d1788b4575
كتب: آخر تحديث:

نشرت اليوم صحيفة واشنطن بوست عن مصادر استخباراتية خبر مقتل عبد الحميد أباعود، تغيب التصريحات الرسمية بشأن هذا التطور الجديد.

وكانت وحدات من القوات الخاصة التابعة للداخلية بدأت عملية أمنية في سان دوني بضواحي باريس، حيث تم القبض في إحدى الشقق على مجموعة من المشتبه بمشاركتهم في هجمات باريس التي ضربت العاصمة الجمعة الماضية.

من جهته، ذكر فرانسوا مولن المدعي العام الفرنسي في مؤتمر للصحفيين أن التحقيقات أظهرت وجود 3 سيارات وصلت من بلجيكا في الـ 12 من الشهر الجاري، وأن هذه السيارات استأجرها الأخوين عبد السلام هناك.

وقال مولن “الإرهابيون استخدموا إحدى السيارات بعد أن ركنوها مقابل مسرح الباتاكلان، أما السيارة الثانية فقد استخدمها المهاجمون في عملية إطلاق النار على المطاعم، وكل هذه المعلومات استخرجناها من نظام الملاحة (جي بي أس)”.

وأضاف مولن “اكتشفنا بالقرب من مسرح باتاكلان هاتفا محمولا، وبعد إجراء عملية الفحص وجدنا عليه رسالة مفادها (لقد بدأنا)، ويجري العمل لتتبع المرسل إليه”.

وأشار المدعي العام إلى أنه تم تحديد 7 أشخاص تطاردهم السلطات الفرنسية، وتتهمهم بالقيام بالهجمات الإرهابية أو ساعدوا على تنفيذها، وأنه قتل 2 منهم، فيما فجر ثالث نفسه عندما داهمته الشرطة”.

وأكد المسؤول الفرنسي على أن العملية الأمنية في سان دوني قللت من إمكانية حدوث هجمات جديدة خطط لها الإرهابيون.

يذكر أن الهدف الرئيس من العملية القبض على عبد الحميد أباعود، الذي يعتقد أنه المدبر للهجمات.

وكانت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية نقلت عن مجلة “دابق” التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” تصريحات للمشتبه فيه خلال مقابلة أجرتها معه ونشرت في شهر فبراير/شباط الماضي.

ونشرت الصحيفة شرح أباعود، الإرهابي البلجيكي البالغ من العمر 27 عاما، لتفاصيل محاولة الهجوم على بلدة “فيرفيرس” البلجيكية، التي أدت إلى مقتل مسلحين اثنين في يناير/كانون الثاني الماضي.

وتباهى بالإفلات من يد ما أسماهم “مخابرات الصليبين”، مشيرا إلى أنه هرب إلى سوريا بعد الهجوم المذكور واحتال على أجهزة الاستخبارات التي كانت تلاحقه.

وقال “كانت صوري واسمي منشورة في كل وسائل الاعلام ، مع ذلك استطعت البقاء في بلادهم، والتخطيط للعمليات ضدهم والرحيل بأمان حين أصبح ذلك ضروريا”.

أباعود، أو أبو عمر البلجيكي، كما يسميه التنظيم، يدعي أنه كاد أن يعتقل من قبل السلطات البلجيكية حيث يقول “حتى أن ضابط شرطة أوقفني، وتأملني مليا وكأنه يقارن بيني وبين الصورة، لكنه تركني أرحل، إذ لم يلاحظ شبها”.

على صعيد آخر قال الإرهابي المشتبه في أنه العقل المدبر لهجمات باريس الدامية التي راح ضحيتها 129 شخصا، أن شريكيه في التخطيط لعملية بلجيكا كانا في مكان آمن “حين أغارت الشرطة على المكان بأكثر من 150 جنديا من القوات الخاصة الفرنسية والبلجيكية”.

وقال إنه تم تبادل إطلاق النار بين الطرفين لحوالي 10 دقائق، وأن “الله بارك الأخويين بنعمة الشهادة التي أراداها لوقت طويل”.

إلى ذلك يعتقد أن الإرهابي البلجيكي قد شارك في التخطيط لهجومين، أحدهما استهدف قطارا سريعا متجها إلى باريس، والثاني كنيسة في إحدى ضواحيها.